حاسوبي-عالم التكنولوجيا مارك زوكيربيرغ يعبر عن غضبه للرئيس الأمريكي من تجسس NSA على شبكة الإنترنيت | حاسوبي-عالم التكنولوجيا

مارك زوكيربيرغ يعبر عن غضبه للرئيس الأمريكي من تجسس NSA على شبكة الإنترنيت

نشر مؤسس موقع فيس بوك مارك زوكربرج على صفحته الشخصية ما يؤكد لمستخدمي الشبكة العالمية فيس بوك أنه يأخذ تهديدات الحكومة الأمريكية تجاه الخصوصية على الإنترنت على محمل الجد وأن بيانات المستخدمين في أمان تام وجاء على لسانه:
"لقد أجريت اتصالاً هاتفياً بالرئيس أوباما لأعبر له عن مدى إحباطي الناتج عن الأضرار التي تحدثها الحكومة الأمريكية في كل أمور مستقبلنا ولسوء الحظ سيأخذ الأمر على ما يبدو وقتاً طويلاً جداً لإحداث إصلاح حقيقي كامل."
مارك زوكربرج للرئيس الأمريكي "لقد أصبت بالإحباط"

كما قام الصحفي السياسي Glenn Greenwald بنشر تقرير يشرح فيه كيف قامت الحكومة الأمريكية ووكالة الأمن القومي NSA من قبل باختراق الإتصال بين المستخدمين وخوادم servers موقع الفيس بوك لإرسال برمجيات خبيثة إلى أجهزتهم بغرض التجسس عليهم وتحميل الملفات من أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم وهذا يعد خرقاً صريحاً لخصوصية المواطنين ويشكل تهديداً لأمن الإنترنت.
يختلف موقع الفيس بوك عن جميع المواقع الأخرى في اهتمامه بالخصوصية والأمان فالموقع يحتوي على العديد من البيانات والصور السرية التي لا يرغب المستخدمين في ان يطلع عليها أي شخص إلا المسموح لهم فقط فإن استطاعت الحكومات أو القراصنة استخدام الموقع في الحصول على هذه البيانات السرية دون وجه حق فإن هذا سيضرب الفيس بوك في مقتل وسيلجأ المستخدمين إلى استخدام شبكات اجتماعية أخرى بدلية ولن تعود الثقة مرة أخرى. وجاء على لسان مارك زوكربرج:
"لكي نستطيع الإبقاء على الإنترنت قوياً فيجب علينا ان نحافظ على خصوصيته وسرية استخدامه ولهذا فنحن نستغل كل اوقاتنا في تأمين الخوادم الخاصة بنا والتأكد من سرية بيانات المستخدمين وعدم تعرضها للسرقة او القرصنة وهذا ما أصابني بالإحباط لأني تلقيت العديد من التقارير التي تؤكد محاولة الحومة الأمريكية اختراق هذه الخصوصية والحصول على بيانات المستخدمين بشكل غير شرعي"
والجدير بالذكر انها ليست المرة الأولى التي يقوم فيها مارك زوكربرج بانتقاد الحكومة الأمريكية ففي شهر سبتمبر الماضي وخلال فعاليات المؤتمر التقني الذي تقيمه مؤسسة TechCrunch قال "لم تستطع الحكومة الأمريكية الموازنة بين الخصوصية والحماية".
ومع كل هذه الإنتقادات وبعد مكالمته الأخيرة مع الرئيسي الأمريكي باراك أوباما لم يحصل منه على أي وعود بالتصرف حيال هذا الموقف أو اتخاذ أي إجراءات مناسبة مع هيئة الأمن القومي NSA . ففي حال اعتقاد مستخدمي الفيس بوك أن بياناتهم في الموقع غير أمنة ومعرضة للسرقة فلن يقوموا بزيارة الموقع مرة أخرى.

كلمة مارك زوكربرج على صفحته الشخصية

بينما يزداد تعقيد العالم وصراعات الحكومات تصبح الثقة في الانترنت اليوم أكثر أهمية من أي وقت مضى. الانترنت هو فضائنا المشترك الذي يساعدنا على الاتصال ويمنحنا فرصة الانتشار ويمكّننا من التعلم ويمنحنا صوتاً ويجعلنا أقوى وأكثر أماناً معاً.
 للإبقاء على شبكة الإنترنت قوية نحن بحاجة لنبقيها آمنة وهذا هو السبب في أننا في فيس بوك ننفق الكثير من طاقتنا لجعل خدماتنا والإنترنت بأكمله أكثر أمناً وأماناً. فدائماً ما نشفر الاتصالات ونستخدم بروتوكولات آمنة ونشجع المستخدمين على استخدام وسائل متعددة ونخرج عن مسارنا للمساعدة في حل المشكلات الموجودة لدى الآخرين.
 وهذا هو السبب في أنني كنت مرتبكاً جداً ومحبطاً من التقارير المتكررة عن سلوك حكومة الولايات المتحدة فعندما يعمل مهندسونا بلا كلل لتحسين الوضع الأمني (للإنترنت) ​​ كنا نتصور أننا نخلق حماية ضد المجرمين وليس ضد حكومتنا. ينبغي على حكومة الولايات المتحدة أن تكون نصيراً للإنترنت لا تهديداً له. إنها تحتاج إلى أن تكون أكثر شفافية بكثير حول ما تفعله وإلا فإن الناس سوف سيظنون بنا سوءاً طوال الوقت.
 لقد أبلغت الرئيس أوباما إحباطي من الضرر الذي تسببه الحكومة لمستقبلنا للأسف يبدو أن الأمر سيستغرق وقتا طويلا جدا لإصلاح كامل وحقيقي. لذلك فإن الأمر متروك لنا جميعا لبناء شبكة الانترنت التي نريد. معاً يمكننا أن نبني للعالم فضاءً أكبر وأكثر أهمية لكن أيضا   أكثر أمناً أنا ملتزم برؤية هذا يحدث ويمكنك أن تعتمد على فيس بوك ليقوم بدوره في ذلك.